انخفاض جديد في الفايدة فى اجتماع البنك المركزي فى نوفمبر ٢٠٢٠

انخفاض جديد في الفايدة فى اجتماع البنك المركزي فى نوفمبر ٢٠٢٠

تفتكر إيه اللي ممكن يحصل مع الفايدة فى الإجتماعات الجاية؟

شارك

فى مفاجأة جديدة من البنك المركزي قرر في اجتماعه يوم الخميس ١٢ نوفمبر ٢٠٢٠ خفض الفايدة ٥٠ نقطة أساس (٠.٥٪) لليلة واحدة. وكان البنك قرر تخفيض الفايدة في اجتماعه اللي فات فى سبتمبر ٢٠٢٠ برضه ٥٠ نقطة أساس (٠.٥٪) لليلة واحدة.

 

وسعر الفايدة بعد قرار الخفض وصل ل ٨.٢٥% للإيداع، و٩.٢٥% للإقراض، و٨.٧٥% لسعر العملية الرئيسية للبنك، ده غير خفض سعر الائتمان والخصم برضه ٥٠ نقطة أساس وده وصله ل٨.٧٥%.

 

فى بطء فى معدل نمو الناتج المحلي خلال الربع التاني من سنة ٢٠٢٠

 

ارتفاع التضخم:

 

وبالنسبة للتضخم فأكد البنك المركزي إنه لسه فى ارتفاع مستمر، وسجل فى أكتوبر ٢٠٢٠ ٤.٥% بالمقارنة ب٣.٧% فى سبتمبر ٢٠٢٠ و٣.٤% فى أغسطس ٢٠٢٠. وهتلاقي أنه بالرغم من ارتفاعه إلا أنه لسه بيعتبر قرب أقل مستوى وصله التضخم فى مصر خلال آخر 14 سنة.

 

معدل نمو الناتج المحلي:

 

وأعلنت لجنة السياسة النقدية فى البنك المركزي عن بطء معدل نمو الناتج المحلي خلال الربع التاني من سنة ٢٠٢٠ بسبب الإجراءات الاحتوائية اللي بيجبرنا عليها انتشار فيروس كورونا، وسجل النمو فى البيانات المبدئية سالب ١.٧%، مقارنة بمعدل نمو وصل ل٥.٠% خلال الربع الأول من ٢٠٢٠. 

 

وكان النمو الحقيقي للناتج المحلي سجل إجمالي ٣.٦% خلال السنة المالية ٢٠١٩/٢٠٢٠مقارنة بـ ٥.٦% خلال السنة المالية اللي فاتت.

 

وعلى المستوى العالمي، يعتبر النشاط الاقتصادي لسه فى حالة ضعف، وكمان مفيش أي تخمينات عن مواعيد استقراره مع استمرار وجود تهديد الفيروس العالمي ودخوله بموجة تانية بتلمح برجوع الإغلاق وتوقيف الحياة اليومية الطبيعية.




اختيار المحررين