هل فلوسي في أمان في البنك؟

هل فلوسي في أمان في البنك؟

هو الواحد مفروض يقلق على حسابه في البنك؟

شارك

الواحد دايماً بيبقى قلقان على فلوسه، وطبعاً بيتسائل إن كان فلوسه اللي في البنك دي في أمان أو لا. الإجابة السريعة إنه آه فلوسك في أمان في البنك طول ما القوانين البنكية اللي بيحطها البنك المركزي شغالة.

البنوك في مصر بيتم الإشراف عليها من قبل البنك المركزي، وبيحكم الإشراف ده قوانين معينة بتحدد طريقة الشغل في البنوك ولازم كل بنك بيلتزم بيها أو بيقع عليه عقوبات معينة.



أمثلة للقواعد اللي البنك المركزي بيشرف على إنها تكون متحققة في كل بنك:


 • إن كل بنك يكون عنده رأس مال كافي لحجم المعاملات بتاعته.
 • حد أقصى لمديونية كل بنك والضمانات اللي البنك بيقدمها مقابل المديونية.
 • البيانات اللي بيحق للبنك نشرها أو عدم نشرها.
 • طريقة فتح الحسابات وتأدية المعاملات البنكية.
 • شروط توفير القروض والائتمان.

والمفروض إن البنك المركزي عنده نظام تحذيري عشان يدرك أي مشكلة ممكن تحصل في البنوك أو النظام البنكي عامة قبل ما تحصل، ده غير إن كل بنك بيبقى مأمن على معظم المعاملات بتاعته بحيث لو حصل أي مشكلة بتسبب العجز عن السداد للعملاء، فالبنك بيلجأ للتأمين عشان يصرف فلوس العملاء.

 

البنوك في مصر بيتم الإشراف عليها من قبل البنك المركزي، وبيحكم الإشراف ده قوانين معينة بتحدد طريقة الشغل في البنوك ولازم كل بنك بيلتزم بيها أو بيقع عليه عقوبات معينة.


هل من ممكن إن النظام البنكي يقع فجأة؟


آه ممكن، بس دايماً بيبقى في مؤشرات، ولو تم تجاهل المؤشرات دي، فساعتها بيقع النظام البنكي وبياخد معاه النظام الاقتصادي كمان وده اللي حصل في أمريكا في 2008 لما البنوك فضلت توافق على قروض عقارية بدون ضمانات كافية وبدون تأمينات كافية على القروض دي، فلما العملاء عجزوا عن التسديد، البنوك لقت نفسها في أزمة مالية، واضطرت الحكومة الأمريكية إنها تكفل البنوك دي مالياً عشان يقدروا يكملوا وإلا كانوا أعلنوا إفلاسهم وقفلوا زي شركات كتير تانية وقت الأزمة.

اختيار المحررين