أثر فيروس كورونا على العائلات | فايدتي

أثر فيروس كورونا على العائلات

تاريخ النشر: في عالم المال

أثر فيروس كورونا على العائلات

الكورونا اثرت فينا قد ايه

فيروس كورونا غير في العالم كله حاجات كتير سواء في اقتصاد البلاد وأسعار البترول أو في أسواق العمل والوظائف وأساليب الشغل، وطبعاً في مصر شايفين تغيير في حاجات كتير منها الإيجابي ومنها السلبي، بس في الحالتين لازم نعترف ان فيروس كورونا أثره هيفضل لسنين قدام في حاجات كتير زي:

 

الاستهلاك:  

 

حسب إحصائيات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء  فـ الإقبال على السلع الغذائية زي اللحوم والطيور والأسماك قل بنسبة من 17.5% لـ 25%، أما بقى بالنسبة للسلع الغير غذائية زي الملابس مثلاً فـ الطلب عليها قل بنسبة 27% أو النقل والمواصلات اللي قلت بنسبة 33%.

 

بس في نفس الوقت الطلب على السلع الغذائية زي الرز والزيت والبقوليات زاد بنسبة 6% وأكيد مينفعش ننسى الإقبال على شراء المطهرات والكمامات اللي زاد بنسبة من 47.5% لـ 67%.

 

ومع الإقبال على الاستهلاك مع الكورونا انتشر خوف الناس من المعاملات النقدية وانتشرت المعاملات اللاتلامسية بشكل كبير وبقى الدفع عن طريق الفيزا والماستر كارد وده، اللي هيكمل معانا وهيساهم بشكل كبير في الشمول المالي.

 

في وظائف معينة زاد عليها الطلب بشكل كبير وأثبتت أهميتها واحتياج الشركات ليها مهما كانت طبيعة عمل الشركة زي الوظائف المتعلقة بالتسويق الالكتروني أو المبيعات، والعكس بالظبط حصل مع وظائف تانية زي الوظائف المتعلقة بالضيافة والترفيه أو بقطاع السياحة عموماً اللي الشغل فيها وقف لفترة كبيرة.

 

 

الوظائف:

 

فترة الحجر المنزلي قلبت موازين كتير في سوق العمل، فـ عندنا في مصر 73% من الموظفين دخلهم قل خلال الأزمة ودي نسبة كبيرة جداً، وده بسبب الإجراءات الاحترازية زي تقليل عدد ساعات العمل وعدد الموظفين، كمان في وظائف معينة زاد عليها الطلب بشكل كبير وأثبتت أهميتها واحتياج الشركات ليها مهما كانت طبيعة عمل الشركة زي الوظائف المتعلقة بالتسويق الالكتروني أو المبيعات، والعكس بالظبط حصل مع وظائف تانية زي الوظائف المتعلقة بالضيافة والترفيه أو بقطاع السياحة عموماً اللي الشغل فيها وقف لفترة كبيرة.

 

ازاي العائلات المصرية  واجهت فيروس كورونا؟

 

العائلات المصرية معظمها اتضرر بشكل كبير وقت الوباء، ناس كتير خسرت وظيفتها وناس اتقلل فى مرتباتهم، وده هيغير بشكل كبير في مستوى دخل الاسرة الفترة الجاية، يعني مثلاُ الاسرة المكونة من 5 لـ 6 أفراد فـ المتوقع ان 54.7% منهم هيعيشوا في مستوى دخل أقل من اللي كانوا عليه قبل كده، وده كان السبب فى الاتجاه بشكل كبير ناحية الحلول اللي القطاع البنكي كان بيقدمها زي قروض السلع الاستهلاكية اللي الطلب عليها زاد بنسبة 51.7% الفترة اللي فاتت، ده غير الكريدت كارد وكمان شهادات التوفير اللي ليها فايدة شهرياً، كتعويض النقص في المرتبات. فى ناس كمان اتجهت لفتح مشاريعهم الخاصة تحسباً لأي موقف طارئ ممكن يحصل في المستقبل، ونتمنى يكون للخطوة دي تأثير إيجابي على الاقتصاد في الفترة الجاية .